اقتصاد التنمية.. رأس الحربة في الهجوم الشامل ضد التخلّف بمختلف مظاهره - مركز البديل للتخطيط والدراسات الاستراتيجية
اقتصاد التنمية.. رأس الحربة في الهجوم الشامل ضد التخلّف بمختلف مظاهره

اقتصاد التنمية.. رأس الحربة في الهجوم الشامل ضد التخلّف بمختلف مظاهره




اعتمد تعبير (التصنيع باستبدال الواردات) في الأدبيات الاقتصادية للدلالة على استراتيجية التنمية التي سادت في بلدان العالم الثالث خلال العقود الثلاثة الأولى التي تلت الحرب العالمية الثانية، وقد استخدم هنري بريتون تعبير (استبدال الواردات) للدلالة على التجربة ذاتها في تقريره الأول الصادر عام 1970م، تحت عنوان ((A Reconsideration of Import Substitution.

وانطلق بريتون من تعريف التنمية بوصفها (مراكمة للتعلّم والمعرفة)، والمقصود هنا هو التعلّم التكنولوجي الذي يؤدي إلى تحقيق (التصنيع المتأخر)، وقد رآى بريتون، أن فشل استراتيجية استبدال الواردات، ما هو إلا نتاج لتجاهل تحقق هدف (التعلم) أو (التمرين)، أو ما يسميه البعض (التعلّم الجماعي).

 وفي إطار ذلك يمكن تقديم قراءة نقدية لتجربة استبدال الواردات بالاستناد إلى ثلاثة محاور، أولها، المفاضلة بين الدولة والسوق في تحقيق التنمية، وثانيها مسألة التواءات الأسعار، وثالثها مسألة إنتاج السلع الرأسمالية الذي افتقدته تجربة استبدال الواردات. 

لاستكمال قراءة الدراسة اضغط على الرابط أسفل

pdf