مسارات الهيمنة الصينية على مفاصل التجارة العالمية - مركز البديل للتخطيط والدراسات الاستراتيجية
مسارات الهيمنة الصينية على مفاصل التجارة العالمية

مسارات الهيمنة الصينية على مفاصل التجارة العالمية




برز دور الصين التجاري بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية في 2001، حيث فتح ذلك ثغرة كبيرة في التبادل التجار العالمي عن طريق تشريع السوق الصينية بمنتجاتها أمام العالم، بما ينطويه ذلك من فتح الأسواق الغربية أمام المنتجات الصينية، وقد جعلت استراتيجية التغلغل الناعم للصين تحت عباءة الاستثمارات ركيزة أساسية لتقل السلع الصينية وخدماتها التي تقدمها لمختلف دول العالم، أي اتباع استراتيجية الاستثمار مقابل التجارة.

كما استغلت الصين انخفاض سعر صرف عملتها مقابل العملات الأخرى في التغلغل وسهوله التسويق لمنتجاتها داخل أسواق عالميه كبيره دون الحاجة إلى العمل على رفع كفاءة المنتجات أو مميزاتها التنافسية، ونتيجة التخطيط الجيد والطويل الأجل، باتت بكين أكبر قوة اقتصاديه تصدر السلع إلى العالم الخارجي، حيث أصبحت الصين مصنع العالم أجمع من خلال الاستغلال الأمثل لكافة الموارد المتاحة على أرضها وغير المتاحة لديها لتلبيه كافة احتياجات الأسواق العالمية المختلفة، ليس هذا فحسب، بل سعت للسيطرة على معظم مفاصل التجارة البحرية لتمهد لسلعها الطريق للوصول إلى أقاصي العالم وزيادة انتشارها، وأدركت الصين ضرورة مجاراة نموها الاقتصادي الكبير بتنامي علاقاتها الاستراتيجية بدول العالم  لحماية وتأمين مواردها الأولية وحماية المواصلات البحرية للإمدادات النفطية ولممارسة التأثير السياسي بهدف التوسع في فتح الأسواق الاستهلاكية في العالم أمام مبادرة “صنع في الصين 2025”.

لاستكمال قراءة الدراسة اضغط على الرابط أسفل

pdf